معهد فتيات السلام النموذجي

هذا الموقع تعليمي خاص بمعهد فتيات السلام النموذجي قام بإعداده الأستاذ: يسري عطية (مدرس اللغة الإنجليزية)


    قصه اعجبتنى..

    شاطر
    avatar
    my heart will go on

    عدد المساهمات : 144
    نقاط : 256
    تاريخ التسجيل : 13/08/2009

    قصه اعجبتنى..

    مُساهمة من طرف my heart will go on في الجمعة أكتوبر 15, 2010 5:36 pm

    (( القصه الاولى))

    في صباح يوم ربيعي والشمس دافئه تنساب الى مكتب رجل الاعمال العجوز والرئيس التنفيذي للشركه التي يمتلكها


    اتخذ قرارا بالتنحي عن منصبه وإعطاء الفرصة للدماء الشابة الجديدة بإدارة شركته


    لم يرد أن يوكل بهذه المهمة لأحد أبنائه أو أحفاده وقرر اتخاذ قرار مختلف


    استدعى كل المسئولين التنفيذيين الشباب إلى غرفة الاجتماع وألقي بالتصريح القنبلة


    لقد حان الوقت بالنسبة لي للتنحي واختيار الرئيس التنفيذي القادم من بينكم


    تسمر الجميع في ذهول واستمر قائلا:


    ستخضعون لاختبار عملي وتعودون بنتيجتها في نفس هذا اليوم من العام القادم وفي نفس هذه القاعة


    والاختبار سيكون التالي:


    سيتم توزيع البذور النباتية التالية التي أتيت بها خصيصا من حديقتي الخاصة وسيستلم كل واحد منكم بذره واحده فقط


    يجب عليكم أن تزرعوها وتعتنوا بها عناية كاملة طوال العام ومن يأتيني بنبته صحية تفوق ما لدى الآخرين سيكون هو الشخص المستحق لهذا المنصب الهام


    كان بين الحضور شاب يدعي جيم وشأنه شأن الآخرين استلم بذرته وعاد إلى منزله واخبر زوجته بالقصة


    أسرعت الزوجة بتحضير الوعاء والتربة الملائمة والسماد وتم زرع البذرة


    وكانا كل يوم لا ينفكان عن متابعة البذرة والاعتناء بها جيدا


    بعد مرور ثلاثة أسابيع بدأ الجميع في الحديث عن بذرته التي نمت وترعرعت


    ما عدا جيم الذي لم تنمو بذرته رغم كل الجهود التي بذلها


    مرت أربعة أسابيع ، ومرت خمسة أسابيع ولا شيء بالنسبة لجيم مرت ستة أشهر – والجميع يتحدث عن المدى التي وصلت إليه بذرته من النمو


    وجيم صامت لا يتحدث وأخيرا أزف الموعد


    قال جيم لزوجته بأنه لن يذهب الاجتماع بوعاء فارغ


    ولكنها قالت علينا أن نكون صادقين بشان ما حدث


    وكان يعلم في قراره نفسه بأنها على حق


    ولكنه كان يخشى من أكثر اللحظات الحرجة التي سيواجهها في حياته


    وأخيرا اتخذ قراره بالذهاب بوعائه الفارغ رغم كل شيء


    وعند وصوله انبهر من أشكال وأحجام النباتات التي كانت على طاولة الاجتماع في القاعة


    كانت في غاية الجمال والروعة


    تسلل في هدوء ووضع وعائه الفارغ على الأرض وبقى واقفا منتظرا مجيء الرئيس مع جميع الحاضرين


    كتم زملائه ضحكاتهم والبعض أبدى أسفه من الموقف المحرج لزميلهم


    وأخيرا اطل الرئيس ودخل الغرفة مبتسما


    عاين الزهور التي نمت وترعرعت وأخذت أشكال رائعة ولم تفارق البسمة شفتيه


    وفي الوقت الذي بدأ الرئيس في الكلام مشيدا بما رآه مهنئا الجميع على هذا النجاح الباهر الذي حققوه


    توارى جيم في آخر القاعة وراء زملائه المبتهجين الفرحين


    قال الرئيس: يا لها من زهور ونباتات جميلة ورائعة


    اليوم سيتم تكريم أحدكم وسيصبح الرئيس التنفيذي القادم


    وفي هذه اللحظة لاحظ الرئيس جيم ووعائه الفارغ


    فأمر المدير المالي أن يستدعي جيم إلى المقدمة


    هنا شعر جيم بالرعب وقال في نفسه بالتأكيد سيتم طردي اليوم لاني الفاشل الوحيد في القاعة


    عند وصول جيم سأله الرئيس ماذا حدث للبذرة التي أعطيتك إياها


    قص له ما حدث له بكل صراحة وكيف فشل رغم كل المحاولات


    كان الجميع في هذه اللحظة قائما ينظر ما الذي سيحصل فطلب منهم الرئيس الجلوس ما عدا جيم


    ووجه حديثه إليهم قائلا رحبوا بالرئيس التنفيذي المقبل جيم


    جرت همسات وهمهمات واحتجاجات في القاعة كيف يمكن أن يكون هذا وتابع الرئيس قائلا:


    في العام الماضي كنا هنا معا وأعطيتكم بذورا لزراعتها وإعادتها إلى هنا اليوم


    ولكن ما كنتم تجهلونه هو أن البذور التي أعطيتكم إياها كانت بذور فاسدة ولم تكن بالإمكان لها أن تنمو إطلاقا


    جميعكم أتيتم بنباتات رائعة وجميلة جميعكم استبدل البذرة التي أعطيتها له اليس كذلك ؟


    جيم كان الوحيد الصادق والأمين والذي أعاد نفس البذرة التي أعطيته إياها قبل عام مضى


    وبناء عليه تم اختياره كرئيس تنفيذي لشركتي

    Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven

    إذا زرعت الأمانة فستحصد الثقة


    إذا زرعت الطيبة فستحصد الأصدقاء


    إذا زرعت التواضع فستحصد الاحترام


    إذا زرعت المثابرة فستحصد الرضا


    إذا زرعت التقدير فستحصد الاعتبار


    إذا زرعت الاجتهاد فستحصد النجاح


    إذا زرعت الإيمان فستحصد الطمأنينة



    لذا كن حذرا اليوم مما تزرع لتحصد غدا
    وعلى قدر عطائك في الحياة تأتيك ثمارها

    flower flower flower flower flower


    (( القصه الثانيه))


    الشاب الاول : سمعت شريط تامر حسنى الجديد؟؟؟

    الشاب التانى : لا و الله لسه ما سمعتوش بس هاروح حالا انزلة من على النت ,أكيد نزل فية اغانى خطيرة زى عادته.

    يذهب الشاب الى منزلة و يدخل حجرتة و يغلق بابها علية ...أمه تناديه فلا ينصت لها.....يجلس امام الكمبيوتر و ينهمك فى

    البحث عن شريط تامر حسنى الجديد فى ذلك الموقع ....و أخيرا وجدة و يقوم بتنزيلة من الموقع و يضع السماعات فى أذنية

    و يسند ظهرة الى ذلك الكرسى و يشغل الأغانى.......يغمض عينية كى يعيش فى جو الأغنية الرومانسية......

    و بينما هو سابح فى كلماتها و موسيقاها ........

    تردد صوت قوى جهورى فى أذنيه

    ((يبعث المرء على ما مات عليه..................يبعث المرء على ما مات عليه))

    فتح الشاب عينية فى فزع ....ليجد نفسة ملقى على خشبة ذات ثقوب و يقف بجواره ابيه تذرف عيونه الدموع بلا إنقطاع ...و رجلا

    هناك يقف بجواره يصب الماء فوق راسه.........فزع الشاب أراد ان يصرخ .......كتمت الصرخة فى اعماقه.....اراد ان يعلو صوته

    بالنحيب........ماذا تفعلون بى؟؟؟؟؟؟؟؟ اتغسلوننى؟؟؟؟؟؟؟ انا حى....انا لم أمت....لا مستحيـــــــــــــــل

    و فى ثورتة لاحظ ذلك الجسد الممدد على الخشبة و قد فارقته الحياة.......صار جسدا بلا روح......و حينها أدرك الحقيقة فهو لم يعد

    ينتمى الى ذلك العالم...........

    يأتى المغسل كى يغسل الشاب فيجد صديدا يخرج من آذنيه فيقول "اعوذ بالله .........ما هذا؟"فيقوم بغسلة...مرة و مرتين و

    ثلاث و لا يتوقف نزله و كأنه لا ينقطع ابدا.....فسأل المغسل والد الشاب مندهشا "ماذا كان يفعل ذلك الشاب اثناء حياته؟؟

    فرد علية الأب حزينا ....واجما

    "قد كان يسمع الأغانى بأستمرار اذا أذن الأذان لا يصلى و اذا نادته امه تركها و لم ير د عليها أو يبالى بها .........."

    و لم يستطع الأب ان يكمل و أجهش فى البكاء..........

    فلم يجد المغسل سوى انه كفنه على حاله ووضعه فى ذلك الصندوق كى يحمل على الأعناق الى مثواة الأخير.....

    الشاب بداخل الصندوق لا يستطيع الكلام ينظر الى جسده وما يحدث لة بدهشة عارمة....يردد فى ذهول "ماذا يحدث لى؟؟ ماذا

    يحدث لى؟؟

    و للمرة الثانية يسمع نفس الصوت بأشد صوتا مما كان عليه

    ((يبعث المرء على ما مات عليه..............يبعث المرء على ما مات عليه))

    يضع الشاب أصابعه فى أذنيه لا يريد ان يستمع الى ذلك الصوت .......و لكنه يلاحقه اينما ذهب و اينما سار......

    و لبضع ثوان ذهب الصوت ليأتى صوت باكى يقول كلمات

    "و من الناس من يشترى لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم و يتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين"

    فينطق الشاب فى فزع "لهو الحديث......ما هو لهو الحديث؟؟؟ انها الاغانى.......نعم انها هى..........ماذا افعل الأن؟؟؟؟ ماذا أفعل ؟؟

    و حينها نادى منادى.......هلموا وقت البعث جاء..........و يرى القبور و قد شقت و هو يجرى مع سائر العباد....ولكن

    ما هذا؟؟ انه يرى شابا يمشى مطمئنا و علامات الصلاح على وجهة ممسكا فى يدة كتاب الله يتلو منة بعض

    الآيات....فيقول....ماهذا ؟؟ فيرد علية هاتفا....انة مات و هو يقرأ آيات الله فحق علية ان يبعث و هو يقرأها ........و حينها لاحظ ذلك

    الشاب السماعات الموضوعة على أذنة .......انها........انها........نعم نفس كلمات تلك الأغنية.......اغنية ذلك المطرب لعنة الله

    كما أضلنى.......يا ألهى قد مت و انا استمع اليها.........ياربى.......هل سأقابل الله بها ؟؟؟ويحـــــــــــــــــــــــــــــــــــى

    ماذا افعل.....سيرانى القوم و الانبياء.......و الله .......الله و انا استمع الى اغنية .........رحماك ربى رحمااااااااااك

    لاااااااا\ و حاول مرارا ان يخلعها من أذنية و لكن هيهات....قضى الأمر الذى كنتم فية تمترون..........ياألهى يا ألهى اللهم ارجعنى

    لعلى اعمل صالحا ..........


    "بنى....بنى ماذا بك يا حبيبى لما تصرخ هكذا ؟؟ و لما تمسك السماعات بعنف ..؟؟"

    فتح الشاب عينية على وجة امه البشوش القلق عليه.....

    و الشاب يجلس مذهولا...و حينها امسك السماعة التى فى اذنه و حطمها بقدميه ...و نهض يقبل يدى أمه و يبكى و يقول لها

    أرضى عنى يا أماه..........و أدعى لى....أدعى لى بالهداية.......

    دمعت عينى الأم و أمسكت برأس ولدها و ضمتها الى صدرها ........هداك الله يا بنى الى ما يحب و يرضى....هون عليك بنى هون

    عليك فقام الشاب و مسح جميع الاغانى من على الكمبيوتر و قام بتشغيل القرآن

    فسمع الايه الكريمه

    "وسارعوا الى مغفرة من ربكوا و جنة عرضها السموات و الأرض أعددت للمتقين"

    صدق الله العظيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم

    flower flower flower flower flower
    avatar
    دمعة فرح

    عدد المساهمات : 320
    نقاط : 589
    تاريخ التسجيل : 09/12/2009
    العمر : 21
    الموقع : اعيش فى سلام

    رد: قصه اعجبتنى..

    مُساهمة من طرف دمعة فرح في الخميس سبتمبر 08, 2011 6:06 am

    Sad Crying or Very sad Sad Crying or Very sad
    نسأل الله أن نكون ممن يستمعونالقول فيتبعون أحسنة

    ولا نكون جسرا للناس يعبرون به الى الجنة ثم يلقى به الى النار


    شكرا جزيلا على القصص الجميلة Wink

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 2:03 pm